أمجد عطية الخبير الإقتصادي يكشف بالتفاصيل رهان الصين على إسقاط الرئيس الأمريكي وحشد ناخبيه ضده

في لقاءه المتلفز مع شبكة إكسترا نيوز كشف الخبير الإقتصادي أمجد عطية عن الكثير من كواليس ما يدور على صعيد الإقتصاد العالمي والحرب التجارية الدائرة بين الصين وأمريكا ، ولعل أهم ما أوضحه أمجد عطية هو ما غفل عنه الكثيرون من رهانات الصين على سقوط الرئيس الأمريكي دونالد ترامب واستعدادها للصبر حتى انتخابات العام القادم مع الضغط على الكتلة الداعمة له من ولايات الوسط الأمريكي

 

أوضح أمجد عطية التسلسل التاريخي للأحداث الأخيرة بشكل أكثر وضوحا والذي بدأ بعد أن خفضت الصين قيمة اليوان لمستويات تاريخية مما أثار حفيظة الرئيس الأمريكي الذي رأي فيما يحدث تلاعبا وإلتفاف على العقوبات والتعريفة الجمركية ضد الصين

قام على أثر ذلك دونالد ترامب بفرض 10 بالمائة جمارك اضافية على 300 مليار دولار واردات من الصين

الصين ردت بوقف شراء المنتجات الزراعية الأمريكية بما يؤثر على المزارع الأمريكي وهم الكتلة الداعمة لترامب في الإنتخابات القادمة

وتوقع أمجد عطية أنه لن يكون هناك حل نهائي قبل إنتخابات العام القادم لكن قد نشهد هدنة خلال الفترة القادمة لكن لن يكون هناك حل دائم

الأسباب وراء ذلك أن الصين تراهن على انتظار نتائج الانتخابات الأمريكية وما إذا كان دونالد ترامب سيستمر رئيسا أم لا

بينما يراهن دونالد ترامب على جدوي عقوباته ضد الصين والشعبية التى يكتسبها لكونه أول رئيس أمريكي يقف أمام الصين

في إطار ذلك يتزايد التصعيد المتبادل فتقوم الادارة الأمريكية بمنع الإدارات الامريكية من التعامل مع شركة هاواوي

بينما تضغط الصين كثيرا حيث تخاطب المزارعين الأمريكيين باللهجة التى يفهمونها وذلك بوقف شراء المزروعات الأمريكية وهو أمر يحمل رسالة واضحة لمزارعي أمريكا وهم يمثلون القاعدة الرئيسية التى انتخبت دونالد ترامب

 

وتوقع أمجد عطية أن نشهد عام من المتاعب الاقتصادية والتقلبات بينما يمكن أن يقوم الفيدرالي الأمريكي بالإستجابة لمطالب الرئيس الأمريكي بخفض الفائدة بمقدار نصف نقطة لمواجهة الموقف الحالي

 

لكن ما فات على الكثيرين أن كل تلك السناريوهات والأزمات كانت متوقعة فالرئيس الأمريكي يري من اليوم الأول أن الخطر على أمريكا يأتي بالمقام الأول من الصين وليس من أي مكان آخر لذلك يحاول استخدام الذراع الاقتصادي للحد من القوة السياسية المتزايدة للصين

هناك ضغوط من خلف الستار يمارسها دونالد ترامب على هونج كونج وأفريقيا

و تلك نقطة خلاف مع الاتحاد الأوروبي الذي يري في روسيا الخطر الأكبر بحكم القرب الجغرافي

 

يكنكم الآن مشاهدة المقابلة المتلفزة للسيد أمجد عطية مع فضائية إكسترا نيوز لمزيد من التفاصيل

تحذير المخاطر: ينطوي تداول الفوركس والعملات وعقود الفروقات على مخاطر كبيرة على رأس مال المستثمر, قبل أن تقرر التداول بالعملات الأجنبية أو أي أداة مالية أخرى يجب عليك التفكير بعناية في أهدافك الاستثمارية، ومستوى الخبرة، والرغبة في المخاطرة. ارينسن لن تقبل أي مسؤولية عن خسائر أو أضرار نتيجة الاعتماد على المعلومات الواردة في هذا الموقع بما في ذلك البيانات، أسعار العملات، الرسوم البيانية ومؤشرات البيع والشراء والتوصيات على المنصة. يتم ادارة موقع ارينسن من مكاتبنا في سويسرا. التعامل مع الشركات التي نتعامل معها وهي fxdd وايضا icm capital من الممكن ان يكلفك كعميل عمولات مختلفة بحسب حجم العقد ( اللوت ) الذي تختاره على كل صفقة وبحسب الأصل الذي تختاره من بين الأصاول المختلفة المعروضة في كل وسيط, من دون اي عمولة اضافية كونك تفتح الحساب عن طريق موقع ارينسن
© Copyright 2019. All rights reserved.