العملات الآسيوية تنتعش من خسائرها الأسبوعية مع استقرار الدولار وسط مأزق سقف الديون

العملات الآسيوية تنتعش من خسائرها الأسبوعية مع استقرار الدولار وسط مأزق سقف الديون
صعدت العملات الآسيوية في الغالب يوم الجمعة، متراجعة من الهبوط الحاد هذا الأسبوع، بينما استقر الدولار دون أعلى مستوياته في شهرين حيث تنتظر الأسواق المزيد من الإشارات بشأن التقدم نحو رفع سقف الديون.
زاد الين الياباني بنسبة 0.2 في المائة، لكنه كان من بين أسوأ العملات الآسيوية أداءً هذا الأسبوع، كما كان تداول الين أعلى بقليل من أدنى مستوياته في ستة أشهر مقابل الدولار.
حثت بيانات التضخم في طوكيو التي جاءت أضعفمن المتوقع يوم الجمعة، لمزيد من التوقعات بأن بنك اليابان سيتوقف عن تشديد السياسة هذا العام، على الرغم من أن القراءة كانت لا تزال أعلى بكثير من هدف بنك اليابان السنوي البالغ 2 في المائة.
صعد اليوان الصيني بنسبة 0.3 في المائة، منتعشًا من أدنى مستوى له في ستة أشهر تقريبًا، لكن العملة ظلت أقل بكثير من المستوى 7 الرئيسي للدولار، حيثأنه تلقت قليل من الدعم من إصلاحات نقطة الوسط اليومية لبنك الشعب الصيني.
ارتفعت العملات الآسيوية الأوسع نطاقاً يوم الجمعة، لكنها شهد خسائر فادحة خلال الأسبوع الجاري، حيث أدى القلق بشأن التخلف عن سداد ديون الولايات المتحدة المحتملة وارتفاع أسعار الفائدة لفترة أطول إلى إبقاء أسواق العملات مركزة على الدولار.
تقم الوون الكوري الجنوبي بنسبة 0.5 في المائة، بينما اكتسب الدولار التايواني 0.4 في المائة. 
صعد الدولار الأسترالي بنسبة 0.1 في المائة، لكنه اقترب من أدنى مستوى في سبعة أشهر حيث أظهرت بيانات يوم الجمعة أن الإنفاق على التجزئة تباطأ في أبريل وسط ضغوط متزايدة من ارتفاع معدلات التضخم وأسعار الفائدة.
تنتظر الأسواق انفراجة في المفاوضات لرفع سقف الديون الأمريكية وتجنب تخلف الحكومة عن السداد، على الرغم من أن المشرعين لم يدلو سوى القليل من الإشارات على أن الاتفاق قريب.
تشير احتمالية تعثر الولايات المتحدة في السداد بالضعف بالنسبة للاقتصاد العالمي، أبقت هذه الفكرة التجار بعيدًا عن العملات الآسيوية ذات المخاطر العالية.
كما أبقت توقعات تفاؤل بنك الاحتياطي الفيدرالي الوحدات الآسيوية تحت الضغط، حيث يراهن المتداولون على أن أسعار الفائدة الأمريكية ستبقةمرتفعة لفترة أطول.

المزيد من الأخبار

هل تحتاج مساعدة او لديك استفسار؟